فضاءات قنا

محافظة قنا

فضاء الثقافة والمواضيع العامة

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـمحافظة
الطيب سيد أحمد محمد
مسجــل فــــي: شنهور
مسجــل منــــذ: 2011-02-13
مجموع النقط: 891.15
إعلانات


>> محافظة قنا >> فضاء الثقافة والمواضيع العامة

من بديع المقارنات مدح الشيء وذمه من بديع المصنفات وطريف المؤلفات ما صَنّفه الإمام اللغوي الأديب أبو منصور الثعالبي ( توفي: 429هـ- 1038م ) إذ ألّف كتاب « اللطائف والظرائف في الأضداد » ، و كتاب « اليواقيت في بعض المواقيت » ، و« تحسين القبيح وتقبيح الحسن »، وقد كان الثعالبي سباقا لغيره في هذا المضمار من التصنيف إذ نرى في تلكم المصنفات أبوابا لم يُسبَق إلى فكرتها ، حيث جمع في هذه الكتب أقوالَ سابقيه ومعاصريه في مدح الشيء وذمه معا . فما تعارف...



قيل إن قيسا مر بزوج ليلى في يوم شديد البرودة فسأله : بربّك هل ضممتَ إليك ليلى قبيْلَ الصبح أو قبّلت فاها وهل رفّت عليك قرون ليلى رفيف الأقحوانة في نداها كأن قرنفلا وسحيقَ مِسك وصوب الغانيات شملن فاها فقال له زوجها: أما إذ حلفتني فنعم فظل قيس ممسكا بجمرة أمامه حتى سقط مغشيا عليه !



تكلم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( رضي الله عنه ) بتسع كلمات ارتجلهن ارتجالا، فقأن عيون البلاغة وأيتمن جواهر الحكمة، وقطعن جميع الأنام عن اللحاق بواحدة منهن، ثلاث منها في المناجاة، وثلاث منها في الحكمة، وثلاث منها في الأدب، فأما اللاتي في المناجاة فقال: " إلهي كفى لي عزا أن أكون لك عبدا وكفى بي فخرا أن تكون لي ربا أنت كما أحب فاجعلني كما تحب ". وأما اللاتي في الحكمة فقال: " قيمة كل امرئ ما يحسنه، وما هلك امرؤ عرف قدره، والمرء مخبوء تحت لسانه ". وأما...



لما نفي (شوقي) في بداية الحرب العالمية الأولى ( 1914 م) إلى برشلونة أسبانيا، وذلك بعد خلع عباس الثاني، وتولية حسين كامل سلطنة مصر، بثَّ همومه، وخوالجه، وآلامه وآماله إلى صديقه الوفي، ورأى فيه ما يكفي ويفي، فأرسل له رسالة يقول فيها: يا ساكني مصر إنا لا نزال على عهد الوفاء وإن غبنا مقيمينـا هلا بعثتم لنا من ماء نهركــــمُ شيئــاً نبل به أحشاء صادينـا كلُّ المناهل بعد النيل آسنــــــة ما أبعد النيل إلا عـن أمانينا لا ريب هذه المشاعر العاطفية...



(روعة التورية) * ما أروع استخدام التورية تعبيرا عن معنى بعيد وتجنبا للكذب الذي نهى عنه ديننا الحنيف ! * فبينما كان الصديق أبو بكر -رضي اللّه عنه- مصاحبا خير الأنام رسولنا محمد -صلّى اللّه عليه وسلّم- في هجرتهما من مكة إلى المدينة فاعترض طريقهما رجل من المشركين فسأل الصديق أبا بكر : * (من معك يا أبابكر ؟) * فلو نطق الصديق -رضي الله عنه- وقال معي محمد بن عبد الله لتعرض المصطفى -صلّى الله عليه وسلّم- للهلاك . * وكذلك هو لا يكذب مطلقا طيلة حياته وكيف يكذب وهو الذي عرف...



بين النحوي والفقيه يروي الزبيدي (ت 379 هـ) مُناظرةً بين الكسائي (ت 189 هـ) وأبي يوسف الفقيه الحنفي ( ت 182هـ)، قال: دخل أبو يوسف على الرشيد ـ والكسائي يُـمازحه ـ فقال له أبو يوسف: هذا الكوفيُّ قد استفرغك وغلب عليك، فقال: يا أبا يوسف إنَّه ليأتيني بأشياءَ يشتملُ عليها قلبي، فأقبل الكسائي على أبي يوسف فقال: يا أبا يوسف هل لك في مسألةٍ ؟ قال: نحو أمْ فقه ؟ قال: بل فقه ، فضحك الرشيد حتى فحص برجله ، ثم قال : تلقي على أبي يوسف فقهاً ! قال: نعم ، قال: يا أبا يوسف ، ما تقول في رجل قال...