فضاءات قنا

محافظة قنا

فضاء الإبداعات الأدبية والفنية

العضو الأكثر فعالية على مستوى الـمحافظة
الطيب سيد أحمد محمد
مسجــل فــــي: شنهور
مسجــل منــــذ: 2011-02-13
مجموع النقط: 808.91
إعلانات

>> محافظة قنا >> فضاء الإبداعات الأدبية والفنية

أحزان صغيرة الشاعر عزت الطيري 1 سرقت سيدة سجادَ المسجد لتغطي أطفالا سيموتون من البرد تباعاً 2 احترق القمح فباع أبي النورجَ والبقرات وهاهو يعطي الأكياس الفارغة لجارٍ لم يُحرق حقلُهْ 3 تقليدا لمصانع تبغٍ كتبتْ سيدةٌ فوق فؤادي هذا الحب الكامن في ذاك القلب بسبب أمراض َ الحزن وفشل الرئتين وسرطان الأحلام 4 كفكِ كانت خافضة لحرارة رأسي حين تمر عليها صدري الآن التهبَ وتبعته الأعضاء الأخرى!! 5 سيدةٌ تركضُ منذ ثلاثين...




في غُرَفِ العملياتِ كان نِقابُ الأطباءِ أبيضَ، لونُ المعاطفِ أبيض، تاجُ الحكيماتِ أبيضَ،أرديةُ الراهبات، الملاءاتُ، لونُ الأسرّةِ، أربطةُ الشاشِ والقُطْن، قرصُ المنوِّمِ, أُنبوبةُ المَصْلِ، كوبُ اللَّبن، كلُّ هذا يُشيعُ بِقَلْبي الوَهَنْ. كلُّ هذا البياضِ يذكِّرني بالكَفَنْ !! ****** فلماذا إذا متُّ.. يأتي المعزونَ مُتَّشِحينَ.. بشاراتِ لونِ الحِدادْ ؟ هل لأنَّ السوادْ.. هو لونُ النجاة من الموتِ، لونُ التميمةِ ضدّ.. الزمنْ، ***...



الظَمأَى مهداة إلى كل شهداء الوطن شعر : عبده حسن الشنهوري ................. هُنا أشعَلوا شمسَهم تحت عينِ الطيور استظَلُّوا بعُمرٍ يُجهِّز أفرادَ أحلامِه وامتَطوا مُزْنةً مالها مُدرِكوها تُغامِرُ زاهيةً وتجدِّد أفياءَها كل حين هنا مارَسوا لُغةً غير مألوفةٍ مُدجَّجةً بمزيجٍ من الاستعارات والأقنعة هنا أخرَجوا النورَ من قَعر جُبٍ هنا مَرَّ طيفُهم بهيئةِ شجرٍ مُثمِرٍ ألم ترهُم مَرةً بأبيضِك الرَّحب؟! ألم يفتَحوا ثَمَّ نافذةً لأفرادِ...



هُوَ النَّبِيُّ الَّذي لَوْلاَ هِدَايَتُهُ لَكانَ أَعْلَمُ مَنْ فِي الأَرْضِ كَالهَمَجِ أنا الَّذى بتُّ من وجدي بروضتهِ أَحِنُّ شَوْقاً كَطَيْرِ الْبَانَة ِ الْهَزِجِ هاجَتْ بذِكْرَاهُ نَفْسِي، فاكتَسَتْ وَلَهاً وأي ُّ صبٍّ بذكرِ الشَّوقِ لمْ يهجِ ؟ فَمَا احْتِيَالِي؟ ونَفْسِي غَيْرُ صابِرَة ٍ على البعادِ ، وهمِّي غيرُ منفرجِ لا أستطيعُ براحاً إن هممتُ ، ولا أَقْوَى عَلَى دَفْعِ ما بالنَّفْسِ مِنْ حوَجِ لَوْ كانَ لِلْمَرْءِ حُكْمٌ في...



من بديع المقارنات مدح الشيء وذمه من بديع المصنفات وطريف المؤلفات ما صَنّفه الإمام اللغوي الأديب أبو منصور الثعالبي ( توفي: 429هـ- 1038م ) إذ ألّف كتاب « اللطائف والظرائف في الأضداد » و كتاب « اليواقيت في بعض المواقيت » ، و« تحسين القبيح وتقبيح الحسن »، وقد كان الثعالبي سباقا لغيره في هذا المضمار من التصنيف إذ نرى في تلكم المصنفات أبوابا لم يُسبَق إلى فكرتها ، حيث جمع في هذه الكتب أقوالَ سابقيه ومعاصريه في مدح الشيء وذمه معا . فما...